قصيدة بعنوان :"في ذكرى تأسيسها"
قصيدة بعنوان :"في ذكرى تأسيسها"
د.محمد المجالي

بِحَمْدِ اللـــــهِ قَدْ كانَتْ سِراجًا          لأهْلِ الأرْضِ إذْ فاقَتْ سِواها
شُموعُ الأرْضِ لا تكْفي ضِياءً         لِجامِعَةٍ قدِ اتَّقَــــــــــدَتْ رُباها
تلألأ نَجْمُها بَيْنَ النُّجــــــــومِ          وَعَمَّ الأرْضَ بالطّيبِ صَــــداها
هي الأمُّ الحَنونُ لِكُلِّ صَرْحٍ           بأرْدُنِّي وَقَدْ نَشَرَتْ هُــــــداها
وَأوْحى اللهُ في بدْءِ النُّزولِ           أنْ اقْرأ باسمِ رَبِّكَ قَدْ شَداها
وبالْعِلْمِ الشُّعوبُ تحوزُ فَخْرًا          وبالعَزْمِ الأكيدِ تَنَلْ رِضـــــاها
صروحُ الْعِلْمِ مَهْدُ الْعِزِّ دَوْمًا          تُنيرُ الدَّرْبَ بُورِكَ مَنْ رَعَاها
لئِنْ كانتْ بِمَكَّةَ أوْ بِيَثْرِبْ            جُمُوعُ الحَقِّ قَدْ ساحَت خُطاها
فَفِي عَمَّانَ قَدْ وَرِثَ الأُباةُ           رِسالَةَ سَيِّدِ الثَّقَلَينِ طـــــــــــه
وفي الأرْدُنِّ يَرْموكٌ وَمؤتَةْ          وَخَيْرُ الصَّحْبِ يَسْكُنُ في ثَراها
وَمِنْ أُرْدُنِّنا انْطَلَقَتْ جُيوشٌ          لِفَتْحِ الْقُدْسِ تَزْهو في شَذاهــا
وَوَعْدُ اللهِ أنْ تَبْقى بلادي            بلادَ الخيْرِ نسْعى في عُلاهـــــا
نَعيشُ اليومَ ذِكْرى نِصْفَ قَرْنٍ        عَلى تَأسيسِ جامِعَةٍ بَناهـــــــــا
أولو عَزْمٍ كرامٌ أهْلُ فَضْــــــلٍ         سَيَبْقى ذِكْرُهُمْ دَوْمًا حُداهـــــــا
عُقُودٌ خَمْسَةٌ عُمْرٌ مَديـــــــــدٌ         عَطاءٌ فاقَ أزْمانًا مَداهــــــــــــا
وَحُقَّ لِجامِعَتي الْحَبيبَةِ زَهْوُها        وَتَبْدُو بَسْمَةٌ مِنْ فَوْقِ فيهـــــــا
لِجامِعَتي وَلاءٌ وَانْتِمــــــــــاءٌ         وَعِشْقٌ لا يُضامُ ولا يُباهــــــــا
وَعَهْدُ اللهِ أنْ نَبْقى جُنــــودًا          فَجُنْدُ الحقِّ لا تَعْصي الإلـــــــه