أ.د عبد الرحمن شاهين
تزامن تكريمكم والجامعة تحتفل بيوبيلها الذهبي والسؤال: ماذا تقولون للجامعة في مناسبة كهذه؟
 
أ.د عبد الرحمن شاهين/ قسم اللغة الإنجليزية/ كلية اللغات الأجنبية
 
إن حفل تكريمي في 6/5/2012 كان يوماً مشرقاً بهياً أثار وجداني تاركاً في أعماقي أجمل وابهج المشاعر بالغبطة والامتنان لكل من ساهم في هذا الحقل الرائع ، ولا أدري كم استحق مما سمعت من إشادة وما لمسته من حفاوة ، ولكنني أدري أن كافة المتحدثين أصلاء أوفياء جعلوا مصدر المناسبة ذكرى طيبة وجميلة ، فلهم مني خالص الشكر والتقدير.
نعم تزامن حفل تكريمي باحتفال الجامعة بيوبيلها الذهبي ، وهي صدفة سعيدة حقاً ، ولأني أزعم بأنني أحد أبنائها البررة أدعو لها بمزيد من الرفعة والتقدم وأبارك لرئيسها الحالي أ.د. اخليف الطراونة وجميع العاملين في الجامعة ولطلبتها بيوبيلها الذهبي ، وأبارك لنا جميعاً أيضاً بالوســــام (وسام الحسين للأداء المتميز) الذي أنعم به جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله على الجامعة بصفتها مؤسسة متميزة ، فوسام التميز الملكي هذا جاء تتويجاً وتكريماً لكل من ساهم ويساهم في بناء الجامعة وتطويرها وتقدمها منذ تأسيسها بإرادة ملكية سامية أصدرها المرحوم بإذن الله جلالة الملك الحسين المعظم - طيب الله ثراه – عام 1962 وحتى الآن أي تقديراً لحصاد تراكمي على مدى السنين.
ولأن عمر الجامعة وإنجازاتها لا يقاس بعدد السنين ولا بعدد الطلبة والمدرسين والخريجين ، يبقى الأمل يحذو في أن تستمد الجامعة الأردنية في التركيز على النوع وليس الكم ، أي التأكيد على الجودة في كل ما يتعلق بسياسة قبول الطلبة ، واستقطاب أعضاء هيئة تدريس وموظفين من ذوي الخبرة والكفاءة ليكونوا معه أسرة جامعية واحدة تسعى إلى تحقيق المزيد من الرفعة والتقدم لجامعتنا في كافة البادية.