كتاب العيد الخمسين
Thursday, October 11, 2012 12:00 AM

في مناسبة كهذه تعود الجامعة إلى نخبة ممن رافقوا مسيرتها على مدى عقود وكان لهم وقع اقدام على طريق تطورها، ليقدموها بعناية الباحثين وكشف الدارسين إلى مجتمعها المحلي، وإلى من هم في العالم الأوسع الذي تنتمي إليه. فكان أن قررت اللجنة العليا للاحتفالية إصدار كتاب يجمع بين دفتيه مساهمات مجموعة من أهل الجامعة والعارفين بأدوارها ونشاطاتها واحباطاتها وانجازاتها في مجالات تجمع طيفاً واسعاً من الفعاليات العلمية والاجتماعية والتنموية، وارتأت، لتكون اختياراتها ذات صلة وموضوع اهتمام، أن تعقد لجنتها المكلفة لقاءات وحلقات نقاشية شملت فئات من الطلبة، والهيئة التدريسية، والنخب العلمية والمجتمعية وكُتاب محتملين، ساهمت في بلورة عناوين واتجاهات تشكل منها موضوعات الكتاب.


وبذلك تمت الكتابة في حوالي عشرين موضوعاً، ستتضمن في كتاب يعتبر من معالم الاحتفالية الرئيسية بمناسبة مرور خمسين عاماً على صدور الارادة الملكية السامية بتأسيس الجامعة الأردنية، يخلّد الجامعة في ذاكرة المجتمع وبين مؤسسات العلم العالمية بمحتواه وإخراجه، لا ينتهي فعله بانتهاء الاحتفالية، بل يبقى ليتحدث إلى العالم عن الجامعة ومكانتها بموضوعية وتواضع، يسعى أبناء الوطن وأصدقاؤهم إلى اقتنائه، كما تُرى الجامعة الأردنية في كلماته وصوره على نحو جلي.


يهدف كتاب الاحتفالية إلى تمثيل الجامعة الأردنية منذ تأسيسها، بمكوناتها الأساسية ودورها في المجتمع بأبعاده الوطنية والعربية والعالمية، ويشعر ضمناً بالاجابة عن السؤال : ماذا لو لم تكن الجامعة الأردنية ؟ كما يسعى، من خلال ما يكتنزه من عروض وتحليلات جاد بها كثيرون ممن تعلقوا بالجامعة وحظيت بكريم اهتمامهم، إلى حمل رسالة الجامعة وفلسفتها وكشف مسار مستقبلها لمعاصريها وأبناء غدها.